تباريح عاشق بين الضرتين..!

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الحاجب لوجهه الكريم برداء الكبرياء إلا على الذين أنعم عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، والصلاة والسلام على عبده ورسوله محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين …آمين .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ما الذي ينوي عليه هذا العملاق الهائل؟! ما الذي يخطط عليه مستقبلاً؟! أيمكن أن يكتسح الديناصور الألماني (MB) اليوم أو غداً أو مستقبلا؟! هل ردت (BMW) على (MB) في جيل (W222) أم ما زالت تحضر للهجوم ؟

أم هل يصح القول أن نجم (BMW) بدأ في الأفول بداية هذا العقد ؟! وسيعود في العقد القادم ؟! لا أرجو هذا ! فالصراع بين العملاقين الألمانيين يفرز المزيد من الإبداع والروعة المقرون بعبق الماضي الأصيل والجميل .

aecc1d92561dc88

أسئلة بلا شك شغلتني ولم أصل فيها إلى يقين يجد أو يشير إلى ملامح المستقبل بينهما ! سأتكلم عنهما لأنني لا أجد هذا الجمال والإبداع في السيارات الإنجليزية أو الفرنسية أو الأمريكية واليابانية فهي تتمتع بإبداع نسبي محدود…ولكن لا تصل إلى مستوى الصانعين الألمانيين اللذين أصبحا كفرسي رهان يتنازاعان القمة شوطاً وشوط وعقداً بعقد طيلة قرن مضى وقرن حالي نعيشه على مستوى سيارات السيدان أو السيارات الرياضية أو الفئات الأخرى .

ولا أدري هل قناعتي هذه صحيحة أم هي الحيدة والتعصب للصانع الألماني؟!…الله أعلم، ولن أذكر الصانع الإيطالي وسياراته السوبر فهي بعيدة عن الطرق كثيراً بسبب ثمنها الباهض، وهي لا تستهدف إلا ذوي الثراء الفاحش للإقتناء وهذا ما لا أتكلم عنه هنا .

هذا الصراع الكبير بينهما ( MB و BMW ) ولدَّ فريقاً آخر متنامياً بكل هدوء نشأ معهما أو بعدهما حتى دخل على الخط بفئات استهدفت فئات محدده من ( MB ) و ( BMW ) وأعني بالطبع ( آودي ) و (بورش) فزاد الجمال الألماني جمالاً على جمال، وخرج للناس الإبهار وحُبست أنفاس الصانعين خارج ألمانيا فمن يقوى على عراك هذه الحلقة الرباعية الهائلة .

ce6969f9eef4398

إن شركات العالم الصانعة للسيارات تعيد كل عام عقارب ساعاتها إلى الصفر لتبدأ من جديد في دراسة خطوط تلك السيارات الألمانية، وبعضها اختار التقليد في لماسات وخطوط تدل بشكل فاضح على تأثير الديناصور الألماني عليها، وكأن الأمهات عجزن أن يلدن رجالاً يكونون بمثل تلك الجرأه والخيال كما ظهر في ألمانيا .

وهنا أذكر أنه عندما قررت مرسيدس بنز إيجاد خلف لأسطورتها الناجحة (W126) قامت بتطوير فئة (S) بطرازها الفخم (W140) بدأت بورشة العمل فيه منذ عام (1981) في عمل دؤوب لا ينقطع كما هو الحال الآن، فمنذ الأيام الأولى لظهور فئة (W222) بدأ العمل لإخراج طراز (W223) وقد ظهرت الرسوم الأولى له نقلتها في موضوع سابق .

إنه العقل العبقري في التنظيم والخيال وإنه الشغف بالسباق المحموم مع الوقت ومع منافسيها وبخاصة العدو اللدود الأول بكل تأكيد (BMW) ولن ينتهي هذا الصراع وسيبقى إلى ما شاء الله وقدر سبحانه العليم الخبير .

c6bf6dfae8161f1

والمنافس اللدود ( BMW ) لم يكتف بالتحدي بل كشر عن أنيابه في سياراته المترفة بالفئة السابعة منذ زمن بعيد، وأذكر أن عقد الثمانينات (التسعينات الهجرية) كان من أجمل عقودها، ولا أدري هنا هل أقول هذا بسبب إعجابي بتلك السنوات (85ـ86ـ87) بعد معايشتي لفئة (525) وهي بحوزة شقيقي ؟! أم هو وهم باحث عن الكمال في السيارات ظل يَهوى هذه أو يهيم بتلك أو يعشق ما بيده ويكف عن الهيام في كل واد من أودية الصانعين في ألمانيا أو أمريكا واليابان ؟!.

ولهذا وضعت صورة الفئة السابعة (745i A Executive ) موديل (85) في الموضوع وليس موديل هذا العام بسبب: أن الجمال الحالي لـ (BMW) تمتد جذوره إلى عام (85) بل والأقدم منه، والمنصف الذي يعدل بدون حِيده يجد: أن مظاهر القوة والجمال لموديل (85) وما تبعه من سنوات تظهر بشكل وحشي جميل عليه، رغم أن المعروف في الشيء الوحشي في الغالب أنه لا يظهر فيه إلا وجه البشاعة والقبح، إلا بعض ما خلق الله جل وعلا فيه الجمال والوحشية والشراسة والعنف معاً كالضواري من السنوريات الكبيرة ومثاله: النمر الآسيوي الهندي، فكل مظاهر الجمال بادية على وجهه و(عينيه) وخطوطه وامتداده…ولكن حين يغضب ويكشف عن أنيابه وتجحظ عينيه … فقد ساء صباح من جاور عرينه وأرضه وصغاره !.
لقد حان الوقت للعملاق البافاري أن يضيف المزيد من الترف والجمال لأناقة باذخه لسلسلة فئات سياراته كلها وعلى الأخص الفئة (7) فالكرة في مرماه الآن .

2e85d5a88b80d24

وبلا شك أن كلا الصانعين ( MB و BMW ) كلاهما يرتقي بمجموعته في القوة والتصميم والجودة والسلامة وأجواء الفخامة والتنوع في المواد المستخدمة في المقصورة لأعلى مستويات مقاييس الجودة مع اللمسات الكلاسيكية التي يراها الناس في الخطوط التي تذكرهم بعبق الماضي الجميل، وكلاهما بكل صدق يخرجان للعالم بإطلاله حديثه أكثر قوة ممزوجة بعمق من الماضي يحبس الأنفاس …

فلا نامت أعين اليابانيين والكوريين والأمريكان والصينيين والفرنسين والإنجليز …إلخ .

وهنيئاً لمن ملك (MB) أو (BMW) إحداهما أو كليهما يعدل بينهما في المبيت والقسمة والرعاية والحفظ بدون ميل إلا ميل القلب في الحب فهو ما لا نملكه ونسيطر عليه ولا نأثم .

 

تحية تشبهكم .

 

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.