أضغاث أحلام …؟!

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين …آمين.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

قبل شهر وذات مساء في مدينة الرياض ذهبت للمعارض، للفرجه والتأمل في مرسيدس بنز 2018 وقفت أمام 560 2018 متأملاً وكلتا يدي داخل جيبي الثوب … أنظر إليها ودار بيني وبينها هذا الحديث الذي نصفه حقيقة ونصفه الآخر(متخيل) :

قلت: مرسيدس بنز لقد قلت فيك خواطر من القلب في قسم مقهى المنتدى هل تسمعينه ؟!

مرسيدس: قل !

قلت: [ يا نجمة الشمال في الليل الأدهم …عليك الهوى والحب،
يا عشقنا الذي يسري في العروق…!

أنت وطن أجسادنا المنهكه من الدروب الطويله …!
يا بسمة المركبات على محيا كل مالك …!
يا بسمة شتوتغارت وعطرها الفواح…!
يا حرفة التميز…!
ويا حرقة المتشبهين بك أسراً وتزلفاً ..

ويا حسد العزال منك تكبراً وغرورا …!
يا قبلة الأحداق .. والفرح هل رأيت لمثلك شبيها ؟ ] انتهى.

ثم قلت: مرسيدس بنز 560 2018 أنا طالب القرب هل تقبليني زوجة ومالك لك مخلص، وأتعهد لك بأن أغسل كفراتك بنفسي كل يومين ؟!

قالت لي: نجوم السماء أقرب لك ! إتنيل على نفسك يا مفلس وأشتري بحفنة ريالاتك كامري ؟!

لم أشعر بنفسي حين صدمتني في أعز ما أملك بعد ديني …في كرامتي !!

ودار برأسي حينها ولا أدري لماذا زنبيل المقاضي وأنا أحمله صباحاً على رأسي عائداً إلى البيت منذ أربعين عاماً في الطائف، حيث يشتبك الزنبيل المصنوع من سعف النخيل بشماغي فيبقى بتلك الخيوط المقطعة إلى يوم العيد عندما استبدله بجديد …!!

قلت: ظننت أني قدمت لك حبي ووفائي ..؟!

قالت لي: قدم وفاءك لكومة الحديد التي تجتمع في حوش بيتك …!

قلت: كل غني يحضى بودك فكيف أكون أنا استثناءاً بالرفض من بينهم ؟!

قالت لي: جيبك مخروم …واضح من وقفتك يا مسكين !

خرجت من المعرض خائباً إلى مقهى (جافا) حيث النضال هناك وتفريغ الأحزان ؟! شربت القهوة وكأني أشرب شاياً بالحليب رائحته وطعمه ..!

هذا التناقض بين ما نحلم به وبين ما نريد .. وبين ما نلقى وما نستحق .. هو سبب المشكلة لكثير من المناضلين من أمثالي…!

 

ثم حملت جوالي وبدأت أقلب صفحات الواتس أشرد به عن تذكر ما جرى من خيبة أمام السيدة المتعالية مرسيدس بنز ! وبالمصادفة وقع نظري على رسالة مشروع امتلاك شقة في المدينة المنورة (ميار العالمية) مع سيارة بتقسيط شهري (2400) ريال ؟!

قلت في نفسي: لو كانت السيارة 560 2018 لأجبت … فاتصلت على الفور ولم يرد أحد، وأظن الرسالة مخادعة والمشروع كاذباً من تأليف هكر على شركة فنادق (ميار العالمية)…؟!!

يا فرحه ما تمت …!!

ثم أضع الجوال … ومن تحت سقف المقهى وفي أتون الحب العاصف لـ 560 2018 كالمعتاد أعقد الاجتماع مع نفسي الحزينة أناقش المشاكل اليومية والمستجدات … وأتخذ حيالها الترتيب المناسب، ثم أصب كراهيتي وغضبي على السيارات الصينية التي أعادتنا إلى أوائل سبعينيات القرن الماضي حينما كنا نحبو مع تويوتا والشفروليه 68 و69 و70 …!

ما أجمل تلك الأيام … أيام البساطة والحياة الهادئة الحالمة …! وما أجمل الذكرى وما أجمل النسيان …في آن معاً …!

أن تكون قادراً على التذكر وقادراً على النسيان وإخفاء آلامك ودفنها ثم تعيد تذكر الجميل منها، ونسيان المؤلم منها … فهذه والله من أعظم النعم الإلهية على الإنسان في الأرض … حتى قيل أن كلمة الإنسان من النسيان وقيل من الأنس فهو يأنس بمن معه … والله أعلم .

والحديث مع النفس هو من باب تفريغ الطاقة المخزونة بالذكرى أحياناً والنسيان أحياناً أو بطرق أخرى على سبيل المثال:

الكتابة ..

أو بصفعة على قفى إبن أو حفيد …

أو بالجدال مع عامل جافا الذي سقاني شاي بالحليب وليس قهوة أمريكية ..؟!

وذات يوم آخر صاف وصائف جداً حملت ثوبي وشماغي وذهبت للمعارض أتمشى وأقطع مسافة (5)كم أو نصف ساعة، كما أمرني الطبيب حيث أفضل قضاء الوقت بين السيارات لأكحل عيوني ب 560 2018 مره أخرى ذات اللون البيج أو الكحلي سالب الأبصار والقلوب:

قلت: مرسيدس بنز دعيني أكمل خواطر مقهى المنتدى ؟!.

قالت لي: هات !

قلت:[ مرسيدس بنز … عليك الحب …!
يا بلسماً في القلب..يا ساحة الفن … ودرة المراكب…!
أنت رمح أصابناً في مقتل …؟!
أنت لنا ..برغم أنف العزال … ورغم كل ما جرى من جرح حبك … فجرحك
سال ولم يسل منه إلا عطرك… فصرعنا قبل أن نلمسك ؟!

قال لي طبيبي ذات ألم: يا بني داءك هو دواءك ! إذا أردت العيش
فبها أصبح وبها فامسي…! ] انتهى.

ثم قلت: مرسيدس بنز أنا إنسان حساس وهين لين … وقد أكون عنيفاً تحت وطأة الإذلال لفحل أقرن مثلي، فما رأيك تقبلين بي زوجة بالتقسيط وعجزي المفرط في الكاش لا يعني فقدي لفحولتي ؟!

قالت لي: لن تستطيع ترويضي، فأجمع نص مليون وبعدها أشوف أشوف وجهك … خل الأسهم تنفعك، أطعت إبليس فيها حتى جعلك من المفاليس …!!

وهنا دارت بي الأرض مرة أخرى، وعدت لذكرى طفولتي في سن السابعة أو الثامنة عندما كنت أصنع بأغطية قوارير البيبسي كولا والميراندا عجلات سيارة أصنعها مع أصياخ حديد لين الثني … آآآآه … ألم أقل لكم أن النسيان والذكرى جميلة ونعمه من الخالق العظيم …؟!

 ثم درت حولها سريعاً لأحفظ آخر مشهد في ذهني للقوام وأنظر لجمال الشكمان وأقول: لو أن الشكمان بيدي لجعلته في صدر المجلس على الجدار زينة للناظرين … كفن تجريدي يدل على فلسفة (السهل الممتنع) ؟!

ثم جررت أقدامي بطول الشارع لأفرغ أحزاني…لعلي أصل لمرحلة التوازن النفسي ثم بالتالي النسيان لساعات أو أيام أو أشهر …!

ومره أخرى أعود للمقهى لألوك كلامي السابق وأكتب على الجوال هذا الموضوع لأعدد فيه زفراتي وآمالي وخيباتي، وكأني أتقيأ الكلمات ثم أعود وألعقها مره ثانية … ثم لا جديد ؟!

كنت من قبل أحدث نفسي لشراء 500 2014 في ذلك العام، واليوم: ارتفع سقف الطلب إلى 560 2018 ليطول الحلم مرة أخرى لسنوات أخرى إلى العام 2030 حينها ستكون صاحبتي 560 بعمر 12 عاماً وهذا يعني القليل من المهر وبمقدار (45.000) ريالاً…

ثم ماذا ؟

بمشيئة الله ربما سيأتي عام 2030 وأنا حي أرزق فأقول سأطلب القرب من مرسيدس بنز 600 2030 …

ثم ماذا ؟!!

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لو كان لإبن آدم واديان من مال لأبتغى ثالثاً ولا يملأ جوف بن آدم إلا التراب ويتوب الله على من تاب) متفق عليه. صدق عليه الصلاة والسلام.

 

تحية تشبهكم.

Facebook Comments

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.