التصنيف: BMW

تباريح عاشق بين الضرتين..!

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الحاجب لوجهه الكريم برداء الكبرياء إلا على الذين أنعم عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، والصلاة والسلام على عبده ورسوله محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين …آمين .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ما الذي ينوي عليه هذا العملاق الهائل؟! ما الذي يخطط عليه مستقبلاً؟! أيمكن أن يكتسح الديناصور الألماني (MB) اليوم أو غداً أو مستقبلا؟! هل ردت (BMW) على (MB) في جيل (W222) أم ما زالت تحضر للهجوم ؟

أم هل يصح القول أن نجم (BMW) بدأ في الأفول بداية هذا العقد ؟! وسيعود في العقد القادم ؟! لا أرجو هذا ! فالصراع بين العملاقين الألمانيين يفرز المزيد من الإبداع والروعة المقرون بعبق الماضي الأصيل والجميل .

aecc1d92561dc88

أسئلة بلا شك شغلتني ولم أصل فيها إلى يقين يجد أو يشير إلى ملامح المستقبل بينهما ! سأتكلم عنهما لأنني لا أجد هذا الجمال والإبداع في السيارات الإنجليزية أو الفرنسية أو الأمريكية واليابانية فهي تتمتع بإبداع نسبي محدود…ولكن لا تصل إلى مستوى الصانعين الألمانيين اللذين أصبحا كفرسي رهان يتنازاعان القمة شوطاً وشوط وعقداً بعقد طيلة قرن مضى وقرن حالي نعيشه على مستوى سيارات السيدان أو السيارات الرياضية أو الفئات الأخرى .

ولا أدري هل قناعتي هذه صحيحة أم هي الحيدة والتعصب للصانع الألماني؟!…الله أعلم، ولن أذكر الصانع الإيطالي وسياراته السوبر فهي بعيدة عن الطرق كثيراً بسبب ثمنها الباهض، وهي لا تستهدف إلا ذوي الثراء الفاحش للإقتناء وهذا ما لا أتكلم عنه هنا .

هذا الصراع الكبير بينهما ( MB و BMW ) ولدَّ فريقاً آخر متنامياً بكل هدوء نشأ معهما أو بعدهما حتى دخل على الخط بفئات استهدفت فئات محدده من ( MB ) و ( BMW ) وأعني بالطبع ( آودي ) و (بورش) فزاد الجمال الألماني جمالاً على جمال، وخرج للناس الإبهار وحُبست أنفاس الصانعين خارج ألمانيا فمن يقوى على عراك هذه الحلقة الرباعية الهائلة .

ce6969f9eef4398

إن شركات العالم الصانعة للسيارات تعيد كل عام عقارب ساعاتها إلى الصفر لتبدأ من جديد في دراسة خطوط تلك السيارات الألمانية، وبعضها اختار التقليد في لماسات وخطوط تدل بشكل فاضح على تأثير الديناصور الألماني عليها، وكأن الأمهات عجزن أن يلدن رجالاً يكونون بمثل تلك الجرأه والخيال كما ظهر في ألمانيا .

وهنا أذكر أنه عندما قررت مرسيدس بنز إيجاد خلف لأسطورتها الناجحة (W126) قامت بتطوير فئة (S) بطرازها الفخم (W140) بدأت بورشة العمل فيه منذ عام (1981) في عمل دؤوب لا ينقطع كما هو الحال الآن، فمنذ الأيام الأولى لظهور فئة (W222) بدأ العمل لإخراج طراز (W223) وقد ظهرت الرسوم الأولى له نقلتها في موضوع سابق .

إنه العقل العبقري في التنظيم والخيال وإنه الشغف بالسباق المحموم مع الوقت ومع منافسيها وبخاصة العدو اللدود الأول بكل تأكيد (BMW) ولن ينتهي هذا الصراع وسيبقى إلى ما شاء الله وقدر سبحانه العليم الخبير .

c6bf6dfae8161f1

والمنافس اللدود ( BMW ) لم يكتف بالتحدي بل كشر عن أنيابه في سياراته المترفة بالفئة السابعة منذ زمن بعيد، وأذكر أن عقد الثمانينات (التسعينات الهجرية) كان من أجمل عقودها، ولا أدري هنا هل أقول هذا بسبب إعجابي بتلك السنوات (85ـ86ـ87) بعد معايشتي لفئة (525) وهي بحوزة شقيقي ؟! أم هو وهم باحث عن الكمال في السيارات ظل يَهوى هذه أو يهيم بتلك أو يعشق ما بيده ويكف عن الهيام في كل واد من أودية الصانعين في ألمانيا أو أمريكا واليابان ؟!.

ولهذا وضعت صورة الفئة السابعة (745i A Executive ) موديل (85) في الموضوع وليس موديل هذا العام بسبب: أن الجمال الحالي لـ (BMW) تمتد جذوره إلى عام (85) بل والأقدم منه، والمنصف الذي يعدل بدون حِيده يجد: أن مظاهر القوة والجمال لموديل (85) وما تبعه من سنوات تظهر بشكل وحشي جميل عليه، رغم أن المعروف في الشيء الوحشي في الغالب أنه لا يظهر فيه إلا وجه البشاعة والقبح، إلا بعض ما خلق الله جل وعلا فيه الجمال والوحشية والشراسة والعنف معاً كالضواري من السنوريات الكبيرة ومثاله: النمر الآسيوي الهندي، فكل مظاهر الجمال بادية على وجهه و(عينيه) وخطوطه وامتداده…ولكن حين يغضب ويكشف عن أنيابه وتجحظ عينيه … فقد ساء صباح من جاور عرينه وأرضه وصغاره !.
لقد حان الوقت للعملاق البافاري أن يضيف المزيد من الترف والجمال لأناقة باذخه لسلسلة فئات سياراته كلها وعلى الأخص الفئة (7) فالكرة في مرماه الآن .

2e85d5a88b80d24

وبلا شك أن كلا الصانعين ( MB و BMW ) كلاهما يرتقي بمجموعته في القوة والتصميم والجودة والسلامة وأجواء الفخامة والتنوع في المواد المستخدمة في المقصورة لأعلى مستويات مقاييس الجودة مع اللمسات الكلاسيكية التي يراها الناس في الخطوط التي تذكرهم بعبق الماضي الجميل، وكلاهما بكل صدق يخرجان للعالم بإطلاله حديثه أكثر قوة ممزوجة بعمق من الماضي يحبس الأنفاس …

فلا نامت أعين اليابانيين والكوريين والأمريكان والصينيين والفرنسين والإنجليز …إلخ .

وهنيئاً لمن ملك (MB) أو (BMW) إحداهما أو كليهما يعدل بينهما في المبيت والقسمة والرعاية والحفظ بدون ميل إلا ميل القلب في الحب فهو ما لا نملكه ونسيطر عليه ولا نأثم .

 

تحية تشبهكم .

 

 

BMW في بيتي ..!!

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله الحاجب لوجهه الكريم برداء الكبرياء إلا على الذين أنعم عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين والصلاة والسلام على النبي الخاتم المختار محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين…آمين.

الإخوة الكرام:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إذا ذكرت ألمانيا … انصرف ذهني آلياً إلى مرسيدس بنز … بي ام دبليو، بورش، آودي، وفلوكسواجن …؟! لماذا ؟ لا أدري ! وفي الأيام الماضية كنت أكتب عن أحد مركباتها الفارهة حتى إذا مللت من المراجعة وغشيني النوم، تسطحت على الفراش أذكر الله وأبدأ في محاسبة النفس فإذا فرغت من الحساب وجلد الذات على ما قصرت في حق الله وعلى
ما فاتني من الخير عنده جل وعلا … أذكر الأوراد الشرعية قبل النوم، وبعدها أنظر إلى النجوم من النافذة محدثاً نفسي بثقل وتعب:

نجمه، نجمتان، ثلاث … أرب …ع، بي ااام …دبل … يو … ثم أنتبه، وأسمي بالله الرحمن الرحيم، وأقبل يدي وأسامح نفسي وأنام، وفي الصباح الباكر بعد الإفطار أكمل ما بدأت به الكتابة خشية الأرق في الليلة التاليه .

واليوم أكملت موضوعاً عن (BMW) ! وأستأذن الإدارة الكريمة والأعضاء الكرام وأستميحكم العذر في الحديث عن العدو اللدود، فإذا أذنتم لي مشكورين أقول: أن الحديث عنها كان ذا شجون، لماذا …؟!

لأني لم أعرف كيف يمكنني البدء في الحديث عنها…؟! وكيف يمكنني الكتابة بدون أن تتناوشني الأفكار وتتنازعني الخواطر ؟! ثم أي الأفكار أبدأ بتقريرها عنها، وأي الأفكار أستفيض فيها، وأي الأفكار والخواطر أختصر الكلام فيها جداً…؟!! .

لم أكتب من قبل عنها شيئاً ذا بال وبإطناب كما فعلت مع ضُرَّتها، فرأيت أنه قد آن الأوان للكتابه عنها بعد شرائي (E23) ولله الفضل والمنه والحمد؛ ولأن ما فعلته هذه الشركة في عقود قليلة يعد معجزه في تاريخ الحركة الصناعية العالمية للسيارات …!

لذلك أبدأ وأقول:

أن (BMW) هي أحد أكبر الشركات في العالم والمؤثرة على تاريخ السيارات… بل أقول: أنها من أكبر المراكز العالمية في صنع حركة التغيير الكبرى للسيارات في الماضي والحاضر والمستقبل …!

والكبار في التاريخ قليل. أقول هذا لتقرير هذه المسألة قبل بدء الكلام عنها … وحتى أبدأ كلامي بعدل وموضوعية؛ لأن بعض المحبين للسيارات الأخرى لا يقرر هذه المسألة تعصباً ؟!.

أقرر ما سبق؛ لأن الحديث عن (BMW)  أكثر أهمية من الحديث عن المعجزات الصناعية التي حققتها الشركات الأخرى؛ لأن (BMW) صنعت الكثير من المعجزات أيضاً، وتفوقت بالسبق في امتلاك أدوات التطوير العالية بمنهجية نظامية منقطعة للغاية، وذلك بعد إنشاءها مركزاً للبحث والتطوير عام (1991/1411)هـ وهذه هي الأهمية التي أحدثتها الشركة .

فتاريخها يحوي النوادر من الأفكار التي أحدثت زلزالاً عنيفاً في الحركة الصناعية للسيارات، فأدوات التطوير بيدها ومفاتيح حسم التفوق تعمل لصالحها وهذا من أسرارها العجيبة…!

فكل ما تفعله (BMW) في كل عام هو كشف الغطاء عن بعض أسرارها… وتقديم سيارة سيدان بجسم رياضي حابسٌ للأنفاس وغير مسبوق، ولغيرها من الفئات…؟!! .

BMW … ثلاثة أحرف صنعت من الصفر فارقاً هائلاً … ثلاثة أحرف تكفي لتختصر قرناً من الزمن في عالم السيارات … ثلاثة أحرف عَلَّمتْ الشرق والغرب أصول تهجئة أحرف الصناعة والريادة … وعلمتهم جواز ضبط الساعات على ساعة (BMW) وفي عقود أخرى علمتهم ضبطها وجوباً…!

ثلاثة أحرف … تختصر جملة كبيرة في عالمنا (Bayerische Motoren Werke) وتعني باللغة الإنجليزية       (Bavarian Motor Work) وتعني باللغة العربية التالي:

ثلاثة تشرق الدنيا ببهجتها *** شمس الضحى وبي ام والقمر

لم تكسب بي ام دبليو القلوب من خلال إقناع الناس بمنتجها فحسب، بل كانت أكثر إقناعاً للناس لأنها جعلت الناس تشاركها صنع الحدث ؟ فهم يختارون لون السيارة التي يحبون، وهم من يختار الأثاث الداخلي وألوانه، والمواصفات التقنية المطلوبة، الناس هم من يختار ويقرر المطلوب …! .

aecc1d92561dc88

كان المؤسسيين الأوليَّن لهذه العلامة الفارقة بعيدا النظر عندما أقاما بناء الشركة ! لقد راهن الكثير على سقوطها بعد الصعوبات المالية التي مرت بها ؟ كانت لديهما الرؤية البعيدة لمستقبل الشركة، ولم يكن لأترابهما تلك الرؤية.
(كارل) و (غوستافو اوتو) … اتخذا ألوان شعارها؛ ليشيرا إلى ألوان علم مقاطعة (بافاريا) ويشيرا أيضاً إلى السماء كشركة تصنيع محركات الطائرات في الأساس، ومنذ التأسيس لم يتغير الشعار قط، فلا غرابة أن تحلق بكل منظومتها وانتاجها للعلو بأرقام مبيعات تجاوزت الملايين في تاريخها، وبدخل مالي تجاوز مبلغ (60) مليار يورو عام (1432/2010) . [1]

فكان الرجلين المؤسسَّين لها البذرة في الأرض والأب والأم في البدء … وكانت السماء هي المستقر…!.

كنت أشعر أيام الصبا بقلوب متوسطي العمر في عقد الثمانينات وهي ترتعش عند ذكر اسم (E23) وأرى وأسمع سردهم القصص عنها بشغف، وكنت أتصور الأحلام وهي تتلاعب بالشباب اليافع عند رؤيتها…؟!!

فكانت قلوب الكبار ترتعش للعراقة، والأصالة، ودقة الصنع في أصغر وأعظم مكوناتها، وكانت أحلام الشباب تسرح بهم بعيداً لحسها ومظهرها الرياضي وملامحها الغاضبة من الخارج ومقصورتها الساحرة من الداخل، وكل التفاصيل والجرأة التي تكتنزها …! .

لم تترك (BMW) للناس في السبعينات والثمانينات سوى النظر والتمني … وعَلَّمتْ الصانعين معنى الخلود بتحفتها الجديدة (E23) حينئذ، وكان بقاءها ومرسيدس بنز في السوق هو سر بقاء الكثير من شركات العالم اليوم، فكلاهما مرسيدس وبي ام دبليو أشعلا فتيل ثورة الصناعة الفاخرة والرائدة من جديد …! .

تحفة (بافاريا) وأسطورتها، وأحفورها الخالد في أرض ألمانيا، وتاريخها أراد لها قيادييها الخلف من بعد (كارل) و(غوستافو اوتو) وفريق المهندسين وإدارييها الذين تعاقبوا على قيادتها أرادوا أن تقوم في البدء بالتالي:
أولاً اللحاق بسيارات الفخامة وبكبرى شركات العالم الصناعية ومشاركتها حصد غنائم المبيعات، ثم المنافسة لاحقاً والفوز بالريادة، فكانت الإثنين معاً منذ يومها الأول…الانفراد بالقمة في عقد والتميز في عقد آخر…؟!!.

( BMW 745i A Executive 85) تصميم مدهش ذي أسلوب عصري سبق زمانه ذلك الوقت، فأعطت السيارة صورةً صافية لمستقبل وهدف واضح غير غامض، ابتدع رسمها المهندس والمصمم الفرنسي اللامع (Paul Bracq) فهي خليط لمسات وهمسات من العطر الفرنسي الأخاذ، والدقة والمهنية الهندسية الألمانية البارعة .

إنه قدر (E23) أن تكون ذات الروح الأكثر شباباً وتجددا، وأن تكون الرابط بين نهري السين والراين معاً…! .

c6bf6dfae8161f1

روعتها غمرت سائر قالبها، وتميزها ظاهر في كل ثنايا هيكلها مع وجه وأنوار أمامية ترمز للعدائية والقوة …!! وأنف شهير بمقدمتها يُذَّكر بأنف القرش، وقد ساء صباح من اشتم ريحه أنف القرش …! .

(E23) خارجها في الغالب متجهم وعنيف، وداخلها ناعم بخطوط مستقيمة ومتعرجة… توحي بتقاليد الشركة المعروفة بتصاميمها الجريئة من الخارج، والهادئة والثائرة في آن معاً من الداخل، حيث تركز فيه على راحة الراكب وأمنه، وعلى السائق خاصه؛ لتكون أدوات القيادة بقربه، حيث تتسم تلك الأدوات بالتفاصيل الرائعة التي تضفي على
مقصورتها أجواء الرحابة، والأجواء الرياضية المثيرة.

(BMW) أدهشت العالم حينذاك … وأعادت ابتكار الأشياء من جديد، فجعلت الشركات الأخرى تعيد النظر في حساباتها وأوراقها من جديد…! وأصبحنا نرى اليوم السيارات المقلدة والناسخة ونقول: نعم، هذا عملته (BMW) قبل سنوات …؟!! .

اطلقت على الطرق وللناس في ذلك اليوم الأغر بعد أن ابتسم (Paul Bracq) وفريق التصميم معه أمام مسودة خطوطها الأولى على الورق عندما كانت حُلماً في الرؤوس …؛ لتصبح لاحقاً كياناً حيا للأبد في لوح السيارات الفخمة وعالمها الكبير…! .

ce6969f9eef4398

لقد ابتسموا دلالة الرضى عنها … ودلالة النجاح في وضع المعادلة الأولى بالرقم (E23)  الذي اطلق العنان للفئة السابعة في عام (1398/1977) إلى ما شاء الله …! .

تصميم ثوري، واتقان صنع، وخليط عطر زكي، أنبه العقول قبل الأنوف بشذى رائحته، وأبهر الأبصار بروعته أواخر السبعينات الجميلة ومنتصف الثمانينات الحالمة؛ لتنتقل الراية بعدها إلى الوريث (E32) لأن دور (E23) اكتمل في خلق الفئة السابعة عبر مسيرةٍ وملحمةٍ وسلسلةٍ معاصره للريادة حتى اليوم…! .

وكم كانت المصادفة التاريخية مدهشة عندما تحول الرقم من مكانه (E23) إلى (E32) ؟!! وكأن الشركة تريد أن تقول لنا: لا تغيير في الجوهر والأهداف … فقط سنضيف للتميز صفة التفوق؛ لإرضائكم …!! .

لقد أضافت (745i A Executive 85) شيئاً ثميناً إلى حياتي ويكفي أنها بتوقيع (BMW) …!!

أيها السادة: أعلم أني اغضبت محبي مرسيدس بنز، لذلك أقول: حنانيكم … سأرضيكم وأختم:

نقل فؤادك حيث شئت من الهوى*** ما الحب إلا للحبيب الأول
كم منزل في الأرض يألفه الفتى***وحنينه أبداً لأول منزل

 

تحية تشبهكم.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هامش:
[1] حققت الشركة أرباحاً وصلت الى ( 60.477) مليون يورو (+19,3 %) حيث وصلت إيرادات الشركة من بيع السيارات الى 54.137 مليون يورو (+23,8 %) و 1.304 مليون يورو من بيع الدرجات النارية (+22 %) وارتفعت إيراداتها من الخدمات المالية الى 16.617 مليون يورو بنسبة 5,2 %. عالميا باعت
الشركة 1.461.166 سيارة (1.224.280 BMW(+14,6 %), 234.175 (+8,1 %) Mini, 2.711 (+170,6 %) .Rolls-Royce (المصدر: ويكيبيديا).

[2] الجدول الزمني للشركة :
https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8…84%D9%8A%D9%88