التصنيف: W140

عيد ميلاد سعيد w140..!

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين…آمين .

الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ومن العايدين وتقبل الله صالح أعمال أيام العشر.

 

الأخوة الكرام: إن مرسيدس بنزهي مرسيدس بنز…؟! < = = ما معنى هذا الكلام البيزنطي الغير مفيد؟!

7bce11abebfdf82

الإخوة الأعزاء:
إن مرسيدس بنز اسمها وشعارها لا يقدران بثمن … فهي التي تحلم، تفكر، تتخيل، ترسم، تصمم، تبتكر، تختار، تختبر، تصنع، تبدع، وتطور، ثم تسير كبساط ريح على الطرق، واثقة الخطوة؛ فجعلت الآخرين يلحقوا بها؛ ليكونوا في فلكها، يدورون حيث دارت، وليس هي من تكون في فلكهم أو تدور معهم؛ لأنها … مرسيدس بنز !!.

أعزائي: سيمر العام القادم حاملاً في ثناياه اليوبيل الفضي للشبح، فهو على موعد من عمره المديد بمناسبة مرور (25) ربيعاً منذ أن أبصر النور في الدنيا … ولن أصبر حتى يأتي ذلك اليوم لأكتب عنه، ولا أعلم هل سأعيش قادم أيامي لأكتب في ذلك التاريخ أم لا ؟ فآثرت الكتابة الآن …!.

لقد تميزت الشركة بإنتاجها المتنوع الأغراض والمتعدد الفئات لأفضل السيارات وأكثرها فخامة وجودة، وفي عام (1411/1991) أنتجت مرسيدس بنز أحد أعظم فئات السيارات سمعة واثارة وتميزاً في العالم وفي التاريخ .

فللوهلة الأولى بدا الشبح للناس حينذاك في اليوم الأول من ميلاده … بدا وكأن مرسيدس بنز حائرة قبل اطلاق حملتها الدعائية للشبح وأثناءها … تسأل السؤال التالي:

كيف سيكون وقع ظهور (w140) على الناس بعد وقف انتاج الأسطورة (w126) ؟! وبعدما ظهرت الصور الأولى للشبح شخصت أبصار الناس جيداً في الوجه والجانب ومؤخرة السيارة ومن الداخل … وانعقدت ألسنتهم، وجفت أقلامهم؛ لأنهم أدركوا سريعاً … أن أسطورةً جديدة ظهرت من يومها الأول، وليس كالمعتاد بعد عقد من السنوات والتجربة الطويلة؛ لتفوز بلقب الأسطورة كما حصل لسابقة شارب الريح (w126)…!!

8295d3bc3c99969

 

ففي هيكل (w140) من الخارج يتجلى وحي مرسيدس بنز في الارتفاع عن الأرض، وكأن مرسيدس بنز ظلت مترددة بين الارتفاع نسبياً أو البقاء هابطاً للحفاظ على الانسيابية كسابقة شارب الريح (w126) ؟ فكان ارتفاعه مقبولاً زادة هيبةً وجمالا…!.

ومن الأمام يبرز الشبك المدمج بغطاء المحرك بأناقة كاملة، وأضواء أمامية وضعت بإبداع وبتناسق بالغ مع أنف بارز قليلاً يذكرنا بأكبر ما في وجه الأسد الهزبر…!.
وأما من الجانب فتبرز مؤشرات كمال التصميم في امتداده من إشارات الانعطاف الأمامية إلى الأخرى في الخلف، يتخللها رسم جميل للنوافذ بخطوط غاية في الدقة مع السقف، ومن الخلف يتجلى ابتكار مرسيدس بنز الأنيق مع كتف ينثني بجمال مع مؤخرة السيارة وأضواء خلفية تنتمي في شكلها وتموجاتها لعائلة مرسيدس بنز…!.

4b68be0a50fa079

وأما المقصورة، فهي مصنوعة بمواد عالية الجودة، وبديعة الخيال في الرسم والتصميم، فيكفي مالك (w140) أن يفتح الباب ويغلقه على نفسه؛ ليدرك لماذا يحاط الشبح بهذه الهالة من الإطراء والاهتمام في عيد ميلاده الفضي …!!
وهي مقصورة تمتاز بالرحابة، وبتوزيع راق وعصري وثوري لمجموعه عدادات وأجهزه فخمه وغنية بالمعلومات، وبتوزيع ذكي يغطي ويمنح السائق كافة احتياجاته مع مقود رياضي الشكل مخشب جميل يمنح السائق التحكم بمركبته…!.

لقد عبر الشكل الخارجي والداخلي للشبح عن الثورة والرصانة والأناقة والابداع في آن واحد معاً …! فأدق التفاصيل جرى العناية بها، وعمل الشركة للظهور إلى العلن بالسيارة حينذاك جرى بأبهى صورة لإبقاء (w140) متميزاً مهما طال الزمن .

وليتني كنت شاعراً؛ لأسكب قوالب أبيات الشعر عن مرسيدس بنز وأعجوبتها المسماة تغنيجاً لها (الشبح) أو ليتني كاتباً محترفاً كالكاتب المصري نجيب محفوظ الذي رأى طفلاً يبيع الحلوى على الرصيف قرب الإشارة … فكتب ( أحلام الأطفال قطعة حلوى، وهذا الطفل يبيع حلمه ) ! فأستلهم قوله وأقول:

( منذ قرن مضى تبيع مرسيدس بنز الحلوى على الناس … ولكن طعم حلوى عقد (92/98) بقيت لغزاً وسراً دفيناً سرمدياً، حَيَّر صانعين لم يقدموا إلا المُقلَّد … ليس لها إلا نكهة رائحة قهوة الصباح، تُرشف دون حَلا وطعم يُنسيهم مرارتها ) !.

خمسة وعشرون عاماً تمر وكأنها حلم جميل وقصير مر في ذهن أحدنا لثواني فقط لم تكمل الدقيقة الواحدة ثم أفاق … ليرى أنه في عالم وعام (1437/ 2016) ؟!! فوالله ما كأنها سنوات طويلة مضت ! ولا كأنها عمر انقضى منه ربع قرن من الحياة الموصوفة بقصرها وبغرورها وفتنتها ؟! فما أهون الحياة الدنيا ؟! [1]

7927787f288e203

 

والشبح في أثناء ربع قرن وفي نهاية تلك السنوات بعد أشهر قليلة، ما زال وكأنه بالأمس القريب كما هو، لم تتغير مشاعر الناس تجاهه، وكأن خط انتاجه ما زال يُسمع ضجيجه يَصمُ الآذان …!!.
ربع قرن وما زال الناس يذكرونه، بله … ويبحثون عنه، ويتغنون بأيامه تلك في الأصيل وليالي الأمسيات الجميلة …!
أكانت تلك الأنثى ساحره للفحول من الرجال إلى هذا الحد …؟!! أكان الهيام بعينيها لهذا الحد قاتلاً ؟ كما وصف ذلك الشاعر فعل العيون قائلاً:

إن العيون التي في طرفها حور *** قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به *** وهن أضعف خلق الله أركانا

وهنا أزعم كاذباً بأني أحد قتلاها…؟! وقلت كاذباً لأني حي يرزق ولله الحمد، والمقصود: أني وغيري من الناس المحبين من المقتولين بنصل هواها في الأعماق..!!.
ومن عادة العرب أن يفخروا بجيادهم ويحبوها ويعطفوا عليها، كما قال الحارث بن عباد وهو ينادي فرسه (النعامة) ـ الشهيرة بين العرب بحسنها وأصالتها ـ ويستعد لقتال المهلهل الزير سالم قبيل عام الفيل حيث قال:
قربا مربط النعامة مني *** ليس قولي يراد لكن فعالي

ومنهم الشاعر الجاهلي (منخل بن عامر اليشكري) الذي يذكر بعيره في قصيدة له ـ متحدثاً عن عشيقته هند امرأة النعمان بن المنذر ملك الحيرة في العراق وقد كُشف أمره وقُتل ـ يقول:

وأحبها وتحبني *** ويحب ناقتها بعيري
فإذا أنتشيت فإنني *** ربُ الخَوَرْنَق والسدير [2]
وإذا صحوت فإنني *** رب الشُويْهة والبَعير

فللنفس حظها من هوى المراكب، وهوى النفس مسكوت عنه في الشرع الإسلامي ما دام مباحاً لم يغلو فيدخل في المحرم أو المنهي عنه، ولكن يجب أن يبقى هذا نسبياً بقدر لا يزيد ويعلو، فما ينبغي أن يبقى في القلب إلا حب الله وذكره دائماً والآيات في هذا الباب كثيرة جدا منها قوله تعالى [ وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلاَ تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ ] وقوله تعالى [ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَداً ].

فلا تلوموا رجلاً مثلي يهيم بوادٍ من الحديد اسمه مرسيدس بنز فأنا ذو هوىً مفتون ! وأعود لهيامي وأقول:
تُرى … ماذا سيقول محبي الشبح وهو في ربيع عيده الذهبي آنذاك ؟ ماذا سيكتب عنه عشاقه ؟ وأي كلمات ستوضع على أسطرها حينذاك تعبيراً عن مشاعرهم مع مرور (50) عاماً على ظهوره ؟ وأي كلمات ستنتقى ؟ وأي معاني جميلة ستوضع وتدون على صفحات التاريخ في ذلك العام (2041/1462) لهذه الحوراء الغنوج ..؟!.

X218 Automodelle

أحلف غير حانث أن المشاعر حينها ستتفجر، والكلمات والمعاني ستكون أكثر عمقاً وبهجة ووصفا، وسيقول أحدهم عنها كما قال الشاعر الكبير (البحتري) وهو يصف قدوم الربيع :

أَتاكَ الرَبيعُ الطَلقُ يَختالُ ضاحِكاً *** مِنَ الحُسنِ حَتّى كادَ أَن يَتَكَلَّما
وَقَد نَبَّهَ النَيروزُ في غَلَسِ الدُجى *** أَوائِلَ وَردٍ كُنَّ بِالأَمسِ نُوَّما
يُفَتِّقُها بَردُ النَدى فَكَأَنَّهُ *** يَبُثُّ حَديثاً كانَ أَمسِ مُكَتَّما
وَمِن شَجَرٍ رَدَّ الرَبيعُ لِباسُهُ *** عَلَيهِ كَما نَشَّرتَ وَشياً مُنَمنَما
أَحَلَّ فَأَبدى لِلعُيونِ بَشاشَةً *** وَكانَ قَذىً لِلعَينِ إِذ كانَ مُحرَما
وَرَقَّ نَسيمُ الريحِ حَتّى حَسِبتَهُ *** يَجيءُ بِأَنفاسِ الأَحِبَّةِ نُعَّما

فأقول عبثاً بالقصيدة وعذراً من الأعضاء ـ ومن العيال الشعراء في الجاهلية والإسلام ـ في
كسر البحر وهشاشة النظم، فأنا لست بشاعر:

أتاكَ الشبحُ الطَلْقُ يختالُ ضاحكاً *** من الحسن حتى كَادَ أن يَقْتُلا
كَشفَ صَانعهُ غَيرَ رَاض أوَائلَ *** صورٍ كُنَّ بالأمس سِراً مُكتَّما
فَاقبلَ (w140) بوجهٍ مُنَعْمٍ *** وكأنه يَبثُ كلاماً مُنَغَّما
أَحَلَ به وجه الربيع فلن تَجدْ *** مَثيلهُ بالمركباتِ ولو كُنَّ أنْجُمَا
وَرْقَ نسيمُ الريح بمحياه حتى *** حَسْبتُ أن مرسيدس بُعثتْ لتترنما
عَجِزَ من بعده لحاقاً بنجمه *** ولو اتخذوا صرحاً إلى المريخ سُلمَّا

02c9c4124265e90

قادم من الخلف ليخطف الأبصار ويحبس الأنفاس..!

ولو كنت متخذا أبياتاً غيرها من قصائد الشعر لصببتها صباً في مدح الشبح، ولكن لا يحسن الاكثار منه، فالشعراء فضحهم الله وسمى أتباعهم بالغاوين، فأغلب شعرهم كذب إلا ما كان مشتملاً على توحيد الله تعالى والثناء عليه، أو مدح رسوله صلى الله عليه وسلم بدون غلو، أو ذكر سيرته، أو كان مشتملاً على مواعظ وحكم ومسائل علمية أو موضوعات أدبية في حدود الشرع .

وما ورد من ذم الشعراء في القرآن أو ذم الشعر في السنة النبوية الشريفه إنما هو ذم لمن أسرف وكذب، فالغالب منهم الكذب، فيقذفون المحصنات، ويهجون الأبرياء، فوقع الذم على الأغلب منهم، واُستُثنَّي منهم من لا يفعل ذلك، كما قال سبحانه وتعالى:
[ وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ (224) أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ (225) وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ (226) إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ (227) ].

006f891e7944a91

وأستشهد في خاتمة الموضوع بقول ابن (نباته السعدي) يصف فرسه الدهماء المحجلة ذات الغُرَّة، هدية أهديها لملاك الشبح، وهي قوله:

وأَدْهَمَ يَسْتَمِدُّ اللَّيْلُ مِنْهُ … وتَطْلُعُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ الثُّرَيَّا
سَرَى خَلْفَ الصَّباحِ يَطِيرُ مَشْياً … ويَطْوِي خَلْفَهُ الأَفْلاَكَ طَيّاً
فَلَمَّا خَافَ وَشْكَ الفَوْتِ مِنْهُ … تَشَبَّثَ بِالْقَوَائِمِ والْمُحَيَّا

وهنا علّل ابن نباته السعدي أن الليل يأخذ من سواد فرسه، وأن بياض قوائم الفرس وبياض مُحَيَّاه من الصّباح الذي خاف أن يفوته الفرس بسبب سرعة جريه فتشبَّثَ بقوائمه ووجهه، فظهر بياض الصباح عليهاَ ؟! وكل هذا التعليل تعليل لا نصيب له من الحقيقة، مبني على تخيُّل أساسه الكذب .

ألم أقل لكم أن غالب الشعر كذب …؟! ولكن لمناسبة الوصف للصورة أعلاه وضعت أبياته في الختام .

وأخيراً أقول بإن وهج الشبح ذلك الصباح في ذلك العام ما زال يشع بكماله في صفحة تاريخ السيارات منذ اختراع العجلة حتى تاريخ يوبيله الفضي، الذهبي، والماسي … إلى ما شاء الله. [3]
فهل سيتكرر صنع هذا الإبداع ؟ أم سيأتي يوم ما بما هو أكمل وأفضل منه فيمحو ذاكرة الناس عن الشبح التي عجباً … لم يكن مصممها المهندس الإيطالي (برونو ساكو) راضياً عنها … ؟!!.

 

وسبحان الحق جل جلاله الذي أعطى كل شيء خَلْقَهُ ثم هدى .

 

تحية تشبهكم .

 

 

 

 

هامش:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1]مثل الحياة الدنيا في القرآن على هذا الرابط :https://saaid.net/Doat/ageel/14.htm
[2] الخَوَرْنَق: قصر النعمان بن المنذر / السدير: نهر ماء بناحية الحيرة.
[3] رابط تعديل على السيارة :https://www.youtube.com/watch?v=TEBdE2oR48s

انطباع وشعور عن w140 !!

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين …آمين.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة.

قريباً بمشيئة الله، سأعيش مع جيلين أجلس داخلهما وأنتقل هنا في الرياض وهناك في الحجاز والباحة ! فالبحث جارٍ على قدم وساق عن (w140/ s600/98) لأمتلكها وأقودها بعد امتلاك أسطورة مرسيدس بنز، وعبق الماضي الجميل (w126)…نعم، سأبقى بين جيلي (w126) و (w140) أو كما يسمى “جيل التمساح والشبح” … أجول وأنتقل بين الأحياء مزهواً بسوارين جميلين بين يدي . [1]

ولا أدري لما لقب جيل (w126) بالتمساح، فالتمساح غبي…! دماغه بحجم حبة اللوز أو الفستق، ثقيل وبطئ الحركة، وقاتل، لاجمال له في وجهه ولا قفاه…إن كان له قفا ؟ مجرد كتلة لحم تزن مئات الكيلوجرامات خامده لا تتحرك إلا في النهر، وكان الأولى تسمية (w126) : بالأسطورة أو شارب الريح .

بينما الشبح إسم مقبول، نسب إليها أثناء حرب الخليج وبعدها، على مسمى الطائره الشهيره الشبح…! والسيارة جميلة في الشكل من الداخل والخارج، ولكنها لم تلق الترحيب الكافي للأسف ولم تصل لحجم المبيعات المأمول؛ بسبب السعر…فقد إرتفع بنسبة (25%) عن سابقه (w126) ! .جدير بالذكر أن (w140) بلغ عدد (23) عاماً سائراً لعيد ميلاده الفضي بعد سنتين، وكأنه مع سابقة (w126) توأمين من ظهر رجل واحد…هو: المهندس الكبير والمبدع (برونو ساكو) !. [2]

02c9c4124265e90

قادم من الخلف ليحبس الأنفاس ..!

d8964cdea6dfddf

الأهرامات الثلاث…!

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

النجمات الثلاث .

فهل كانت مصادفة أن يكون إبداع (برونو ساكو) في ظهور سيارتين شقيقتين تفردتا بالجمال والأناقة والقوة والمتعة ومسابقة الزمن؛ ليرتاح بعدها، ويمضي خارجاً ومُودَعاً من شركة مرسيدس بنز بكل حفاوه، راضيا لا يلتفت وراءه ثقة في عقدين جعلهما كنزين من زمن النجاح والروعة فطرحهما خلفه وجعلهما في عهدة الشركة، وللناس والمهندسين من أترابه يأخذون منهما ما شاءوا ؟!! .

وحقيقة لم أفهم قوله الشهير: ( لست راضياً عن w140 ) ؟!! فما الذي كان سيرضيه عنها يا ترى ؟ هل نسي شيئًا ؟ هل وردت إليه أفكار كان يمكن وضعها في الشبح ولم يتمكن من اضافتها بعد بدء ضجيج ودوران خط الإنتاج للموديل الأخير عام (98) م ؟ أم رأى عيباُ في التصميم ؟ الله أعلم .

لست راضياً ؟!! غريب هذا القول …!!.

صمم أعجوبة فاجأت الناس ولم يرض عنها كل الرضى ؟!! إذاً لو كان راضياً حينها أيمكن أن يبدع سيارة ممزوجة بالخيال والإبهار أكثر من هذه …؟ هل هذا هو التفسير المنطقي لكلامه ؟ أترك الإجابة لكم إخواني …!.

والآن السؤال المنطقي في ذهني ـ بعدما جربت قيادة السيارة فأحببتها ـ هو: ما هو الفارق أو الانطباع من واقع قيادتي لهاتين الجوهرتين (W126 / W140) ؟!.

الجواب: لن أقول ما يجمع بينهما فالقائمة ستطول والكل يعرفها، ومؤكد أننا نتفق جميعاً عليها، ولكن ربما الفارق بينهما هو ما نختلف عليه، فكل أحد منا له رأيه وانطباعه الخاص قد يصيب فيه ويوافق رأي الأغلبية، وقد يخطئ ويخالفه البعض، فأقول وبالله التوفيق:

أن (W126) تشعر فيه بالمتعة، البساطة، والأصالة، فهو خلاصة تاريخ مرسيدس بنز وجذرها الضارب بقوة في العراقة لأكثر من مئة عام، بينما (W140) تشعر معه بثورة التطوير، [3] والفضاء الواسع في الفارق الكبير بينه وما بعده، وأقصد (W220) فأصبح (W140) كالقاسم المشترك بين سلسلة وفئة ما قبله قافزاً للفخامة والثورة ورابطاً لما بعده من سلسلة (W221)…!.

يا ملاك الفخامة والإبداع، هذا انطباع مقبل غير مدبر على شراء (W140) بمشيئة الله وتوفيقه .

 

تحية تشبهكم .

 

 

هامش:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ
[1] أذكر جيداً قول كبير مهندسي المنتدى (أبو تركي) قال: أن المرسيدس هو (الشبح) فقط .
[2] رابط المهندس الشهير برونو ساكو ( http://www.mercedes4arab.com/vb/showthread.php?t=26264 ).
[3] قال المهندس الكبير(أبو بندر) ما أساء لطراز (W220) هو مساعدات الإيرماتيك الفاشلة فقط، ولا يعيب السيارة شيءٌ آخر، وقد صدق؛ لذلك اعتبرت وجوده ضعيفاً بين عائلة مرسيدس بنز مع الاعتذار لمُلاَّكه، فلا تجدوا في أنفسكم وتحزنوا فأنا أحد مالكيه أيضاُ .

الشبح أيقونة مرسيدس بنز …حقيقة دامغة..!

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيد ولد آدم النبي الأمي محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم وعلى آلة وأصحابه أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين…آمين.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخوة الأحبه… سأكتب اليوم كلمه سيألفها القليل من الأعضاء، وقد يُسخط كلامي طائفه كبيرة منهم وتصد طائفه أخرى عن الموضوع، وأنا بين من يألف ويسخط مطمئن إلى أن هذه الأسطر وإن أسخطت هؤلاء وشق على آخرين إكمال قراءتها … مطمئن بقناعة نفسي مما كتبت فيها، ومطمئن إلى رضا أطراف أخرى تشاركني رأيي … لا يتصفون بالانتصار لما يحبون على حساب الحق، وعدم التفاتي لسخط هذا أو ذاك من الأعضاء الكرام لا يعن غمط الناس … معاذ الله أن أكون من المتكبرين، فليست هذه طريقتي في الكلام لإقناع الأحاد من الناس فكيف بالجمهور منهم، لذلك أقول:

إن مرآة مرسيدس بنز هي: في معرفة القديم منها أولاً، وتجربته ثانياً إن أمكن قبل التعرف على الأحدث من فئاتها وشراءه … لِما ؟! لأن أسرار مرسيدس بنز هي في القديم؛ ولأن الحديث منها أصبح يحمل سَحْنة القديم، وأنظروا إن شئتم لموديل (2014) من الداخل فسوف تجدون سَحْنة سيارات الخمسينات والستينات عليها، إذن كلمة السر في عالم مرسيدس بنز هي: تعرف عليها قديماً قبل الاقدام على شراء الحديث وكوَّن رصيداً من المعلومات عن الأجيال الجميلة التي مضت… فالتصاميم الحديثة تحمل السلسلة الجينية من جيل إلى جيل فقط … ولكنها لا تملك الخزين الهائل والعميق الذي يكنزه الأصل في التاريخ من الروعة والإبداع، حيث يدفع الأب بجماله وروعته قطره بعد قطره على مدى عقود لاحقه إلى ما شاء الله، فلم يكن يوماً ما جمالاً متفجراً في سيارة إلا في واحده منهن، وما تراه الآن هو مقدار ضئيل من إبداع في سلسلة أبناءها وأحفادها قطرة بعد قطرة .

لِما أقول إختر الأقدم على الأحدث …؟! الجواب :

مع الفارق في التشبيه، كما خلق الله (جل وعلا) بيديه الكريمتين آدم عليه الصلاة والسلام وأخرج حواء من جنبه الأيمن فكانا أجمل مخلوقين في الجنة والأرض على الاطلاق عليهما الصلاة والسلام تكريماً لهما من الله (جل وعلا) وتكريماً للإنسان منه جل جلاله، لم يأخذ يوسف عليه الصلاة والسلام إلا شطر جمال آدم عليه الصلاة والسلام فكان أن قطعت النسوة أيديهن بالسكين ولم يشعروا بالألم لشغل قلوبهن بيوسف صلى الله عليه وسلم، والناس منذ خُلق آدم وزوجه يتفاوتون في الجمال منذ ذلك الحين .

وأقصد هنا… أن الأصل والجذر في قديم مرسيدس بنز أجمل وأكمل، وأزعم وهنا بيت القصيد: أن الشبح أدرك الجمال والكمال كله وبقدر كبير جداَ ومتناهي من الصانع، وكان من بعده ومن قبله في الكمال والجمال شطره أو متوسطا … أو قليل البضاعة كمظهر (w220) و (w221) من الأمام والخلف والداخل والخارج، وأما سلسلة (w222) فأزعم أنه أخذ من الشبح شطر جماله فقط .

وهذه ليست فلسفه… فالمسلم السوي يمقت الفلاسفة الذين غفلوا عن الإلهيات والنبوات والرسل المرسلة للناس مبشرين ومنذرين، فأهدروا أوقاتهم في إخضاع كل شيء للعقل فما وافقه قبلوا به وما خالفه تركوه [1] وعاشوا في برجهم العاجي لوحدهم إلى أن أخذهم الله ونساهم في الجحيم كما نسوا الله .

إن هذه الأسطر كتبتها في الشبح وأنا أستعرض شريط (10) أشهر ماضية من البحث في المملكة وخارجها عن الشبح (500/98) وحقيقة طيلة تلك الأشهر شعرت فيها بالسأم، فالبحث أضناني وأشغلني كثيراً، وضجرت من دوام الدخول والخروج من الموقع الياباني الشهير( carcarsrussia.com) ولم أجد فيه النظيف منها إلا (s600) فهو جديد وليس بنظيف فقط، وكأن قائلاً يقول لي: اظفر بذات (s600) !! .

والعقل يقول: عليك بـ (500) كما أشار به الباشمهندس (أبو جهاد) والدكتور (لعل وعسى) القائل: الشبح أعظم سيارة صُنعت في التاريخ …!!
والنفس تعارضه وتقول: اظفر بـ (600) فهو أجد وأنظف بمواصفات كاملة كما أشار به كبير مهندسي المنتدى أبو تركي القائل: مرسيدس بنز … هي الشبح !!.

والناس في القديم والحديث كما يعلم الكل لا يزالون في جدال بشأنهما، وهذا الأمر لا يقف فقط عند موضوع السيارات فالصراع بين الحديث والقديم يمتد في كل أمرٍ ذي بال تقريباً بين الناس، فالأقدم سناً يرون الماضي أجمل في مختلف مناحي الحياة، والشباب يرون أن الأحدث والعصري أفضل وأجمل وأهنأ عيشاَ ولذة…!

والسيارات التي أصبحت عصب الحياة الرابط للقريب والبعيد من الجهات والمكان، أدركنا فيها القديم وحضينا بالعيش بجانبه منذ السبعينات وحتى أواخر التسعينات، فرأينا قمة صناعة السيارات حيث كان التركيز على الجودة أكثر منه الآن، رغم خلو منتجها في تلك العقود من التقنية الحديثة والأمن والسلامة نسبياً، فالحالي هو الأكثر حظاً من ثورة التقنية والأمن والسلامة.

وما دعاني لقول هذا وجعلني على قناعه به هو: أمور لمستها ورأيتها وشهادة حق قيلت في الشبح رغم أنف (اليخت) ولم تكن كلمة الحق فيه من الخبراء نابعه عن عاطفة قلب بعيده عن الرشد، بل كانت صحيحة أصابوا فيها كبد الحقيقة في تسمية الاشياء بأسمائها التي تليق بها من الوصف والبيان، ولإنزالها المنزلة التي تستحقها …!

فمنذ أن نقلت الشبح (98/s600) من أمام معرض السيارات إلى بيتي يوم الخميس الموافق (28/10/1436هـ) نسيت على هذه المسافة القصيرة كل ما تغنيت به لشارب الريح (560sel) طيلة السنوات الماضية، وهذا لا يعن أبداً اهماله والتخلي عنه ـ فهما عندي وجهان لعملة واحده ـ بل يعني أني شعرت بجمال وكمال وسطوة الشبح وقوة (s600) على سائر أترابه مما انتج في الشركة .

7bce11abebfdf82

ففارق متعة القيادة والقوة والهدوء والنعومة … إلخ، يرجح بها الشبح عنه وعن غيره من قبل ومن بعد، وهنا أطرح افتراضاً سيكون رأياً مقبولاً للجدال المنتصر للنفس تارة أو للحق والهادئ الذي يترك مساحة للرأي الآخر تارة أخرى ويتقبله وهو:

ماذا لو قدر للشبح أن يظهر في العام (1434) الموافق للعام (2013) وكان (W221) ظاهراً في عصر الشبح عام (1992) هل ستتغير رؤية الناس عن الشبح ؟! فيقولون مثلاً: أن القديم (W221) أفضل أم سيقولون العكس…؟! .

لا أدري ما سيقوله الناس وسأقول رأيي: أن (W140) أفضل … وسيربح التحدي !! لما ؟! لأن الذي صنع الفارق هنا بعد الله (عز وجل) هو كبير مصممي شركة مرسيدس بنز الإيطالي (برونو ساكو) ومهندس فرنسي اسمه ( أوليفر باولي) وسواء كان الشبح بكامل تقنية اليوم كما هو حال الحديث من الشركة، أو لم يحظ بها فسوف يرجح الشبح بكل تأكيد، ولا أدري من منكم يوافقني الرأي هنا ؟.

فسلسلة (w221) كما أراها لا أجد في نفسي شيئاً يقربني منها لثلاثة أسباب لم تعجبن فيه … الأول: انتفاخ رفرف السيارة حول الإطار( يذكرني برفرف جيب تويوتا ) والثاني: شكل مقود السيارة، والثالث: إنفصال الكونسول الأوسط عن الطبلون ! .

قد يقول قائل كريم: أن رأيي هذا سريع وعاطفي ويحتاج إلى تجربه سنوات يصبح المرء فيها محبوساً مع سيارته يتشارك العيش معها والقرب اللصيق بها، حتى ينشأ بينهما التناغم المطلوب، شاعراً في قابل الأيام بكل همسه تهمس بها السيارة؛ فذاكرة الإنسان تحفظ في الغالب كل شيء فيها، فيسرى ذلك الحديث بينهما من الجماد للحي تشبيهاً وليس حقاً مع الفارق بين مقام النبوة الشريفة والزمان والمكان فيما ورد من الحديث الصحيح عن حزن وحنين الجذع بعدما تحول رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إلى المنبر حزناً على فراقه [2] وربما أصلح مالك السيارة بنفسه أعطالاً بناءاً على الخبرة والعمر الطويل بينهما.

فأقول: أعترف بأن رأيي سريع في الشبح فعهدي به قصير، ولكنه يقين واقتناع جرى بعد قيادته … ولو كنت بحاجه إلى سنوات للتجربة وتكوين رأي عنه؛ لكنت مسرفاً على نفسي تفكيراً وجهداً ووقتاً ضائعاً بدون حاجه ولا طائل، ولكان رأيي فيه بعد سبعة عشر عاماً من صنعه نقطه لا تضيف علماً لما سبق به الناس، فيصبح أمري كأمر الفلاسفة الذين فكروا طويلاً وأنفقوا السنوات الطوال بعد حيرتهم في الإجابة على سؤال مضحك يدل على قلة عقولهم وعبث ابليس بهم وهو: هل المرأة مخلوق إنسي أم جني أم هي جسد بلا روح ؟!!. انتهى بهم البحث إلى هذا المستوى الهابط والنظرة الدونية للمرأة … فلا نامت أعين بني علمان!.

إن الكتاب يقرأ من عنوانه، فبعد رأي الخبراء وبعد تجربة هذا الهيكل العظيم لدقائق والمصنوع بدقة متناهية من الداخل والخارج والممتد بجمال وروعه قل نظيرها في السيارات القديم منها والحديث وصلت لتلك القناعة…! ولست وحدي هنا في البحث الطويل السابق، فهناك كُثر من أعضاء المنتدى تعرفت عليهم يبحثون الآن عن الشبح في موقع (حراج) وغيره وفي مضانه بلا كلل عن الشبح الجديد وليس النظيف فقط …!

فمن يلومهم في هذا الاختيار إلا رجل لا يعرف الشبح ولا يعرف مرسيدس بنز…؟!

حسناً … سؤال آخر افتراضي: ماذا لو كان الشبح أولاً في الظهور قبل (w126) في مطلع الثمانينات هل سيحتل لقب الأسطورة الأولى ؟ الجواب برأيي: نعم سيكون الشبح هو الأسطورة الأولى لمرسيدس بنز، ولو كان الشبح ثانياً بعد (w126) كما وقع بالفعل وبفارق سعر بينهما (5%) عن سابقه لكان الأسطورة الأولى أيضاً بلا منازع رغم أنف شارب الريح والبانوراما والسكب المسمى (اليخت) … وأزعم أيضاً أنه في عدد مبيعاته سيتخطى حاجز المليون سيارة في أعوامه القصيرة تلك (92/98) .
أعلم أن هذا الرأي سيسخط أنصار (w126) وسيسخط أنصار غيره من الفئات ولكنها كلمة حق في فئة كنت غافلاً عنها طيلة عقدين من الزمن فلزم الانتصار للحق والبيان .

وأخيراً … أقول: شكراً مهندس أبو تركي، شكراً مهندس أبو جهاد، شكراً د. لعل وعسى … شكراً لكل من أشار ونصح، ونفع الله بكم وأجزل لكم المثوبة في الدنيا والآخرة، وليس أبلغ في الدعاء من قول: جزاكم الله خيرا .

وأختم، ناصحاً لكل من يريد الدخول لعالم مرسيدس بنز فأقول: أخي الكريم ابدأ بالجمال والكمال … وأظفر بالشبح تربت يداك …![3]

 

حفظ الله الجميع في الحل والترحال، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 

هامش:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ

[1] قال شيخ الإسلام الإمام بن تيمية قدس الله روحه في عليين وما أدراك ما عليون، قال في علم الفلسفة والفلاسفة: ( أن الكثير من حذاق هذا العلم لا يلتزمون قوانينه في علومهم لأن مواضع كثيرةً من علومه كلحم جمل غث على رأس جبل وعر لا سهل فيرتقى ولا سمين فينتقل ) ويقصد ***** أنه علم لا يسمن ولا يغني من جوع، يتنطعون بالكلام كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( هلك المتنطعون ) .

[2] قال الامام البخاري: ثنا محمد بن المثنى حدثنا يحيى بن كثير أبو غسان، ثنا أبو حفص – واسمه عمر بن العلاء أخو أبي عمرو بن العلاء – قال: سمعت نافعا عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب إلى جذع ( يستند عليه ) فلما اتخذ المنبر تحول إليه، فحن الجذع فأتاه فمسح يده عليه.

[3] أهداء سامري لمالكي الشبح وهو لعب ولون جميل من ألوان العرضة واللعب في نجد، وهنا لا أتحمل أدنى مسؤولية إن أصاب أحد ما من الأعضاء ما أصاب أبو هلال والد ( سلطانه ) كما هو واضح في الصورة :

dc7fd37172d92c3

 

سامري خفيف وثقيل: