وأسفاه بعت الليث الأبيض..!

 بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه أجمعين والتابعين لهم بإحسان على يوم الدين …آمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أشعر بأسى كبير بعد بيعي لسيارتي الليث الأبيض 560sel رغم مضي أكثر من عام على البيع، أشعر بندم بالغ على بيعه …!  رغم أني أملك شارب الريح؛ إلا أني شعرت بالألم…؟!

بارك الله لمن اشترى في ماله وولده، وأعطاه خيره وكفاه شره .
ولكن رأيت أن أنصح كل عضو في المنتدى بعدم بيع ما يحب حتى لو بلغ العمر بسيارتك سن التقاعد، فيكفي أن تنظر إليها كل صباح، وتذكر فيها سنوات عمرك معها، سنوات الشباب والقوة، يكفي أن تذكر رحلاتك بها، والطرق التي سلكتها معها ذات حبور أنت وهي فقط لا ثالث معكما …!

دعها تتقاعد بجوارك وأطلق اسماً عليها، وكلما جاءك ضيف وقال: ما هذا ؟ فقل: هذا الليث الأبيض … أو هذا النمر العربي …رابض في عرينه لا يغادره … يحمي صغاره وهم يلهون بجواره …! قل ما شئت عنها فلن يلومك أحد، ولن يقول إنس ولا جان عنك: أنك مجنون ليلى …!
لا أدري لما كتبت هذا الكلام ؟ وكأني أنتظر العزاء من الناس…!! اخواني الأعضاء، نصيحه: لا تبيعوا ما تملكون وتحبون …!

 

تحية تشبهكم.